الأهوار تقتل مرة ثانية وجحيم الجفاف يتصاعد.. نزوح قرابة 3500 عائلة ونفوق أكثر من 700 رأس جاموس.. والحكومة تتفرج؟

شهر واحد مضت
76

بغداد تايمز
بعد زيادة الخسائر في الأراضي الزراعية وانخفاض الخطة الزراعية بنسبة 50%، تراكمت المصائب على أهالي محافظات وسط وجنوب العراق بسبب الجفاف الذي ضرب مدنهم، فيما تعددت الخسائر الى نفوق مئات الحيوانات إضافة إلى نزوح آلاف العوائل.
وشهدت الأهوار في محافظة البصرة، انخفاض نسبة اغمارها بالمياه الى 25 بالمئة فقط، وفيما ألقى مسؤولون محليون باللائمة على الحكومة الاتحادية، باعتبارها المسؤولة عن توزيع الحصص المائية.
واستفحل الجفاف في أكثر من 70 قريةً جنوبي العراق وسط صيف حار من دون مياه، بينما ما توزعه السلطات بين وقت وآخر لا يسدّ الحاجة.
وتسبّب الانخفاض الكبير في مياه نهر الفرات بجفاف بعض روافده وحرمان ثلث محافظة الديوانية الواقعة في جنوب العراق من ما يكفيها من المياه للاستخدامات اليومية فيما توقفت عشرين محطة تصفية للمياه عن العمل، كما أفاد مسؤولون محليون.
وبات العراق بسبب الارتفاع المستمر في درجات الحرارة وتزايد نقص المياه من عام لآخر، بين أكثر خمس دول في العالم عرضة لتأثيرات التغير المناخي، وفقا للأمم المتحدة.
وتواجه “بلاد الرافدين” انخفاضاً كبيراً في مستوى مياه نهري دجلة والفرات، وهو ما تعزوه السلطات العراقية إلى سدود تبنيها إيران وتركيا.

وحتى آذار/مارس 2022 نزحت أكثر من 3300 عائلة بسبب “عوامل مناخية” في عشر محافظات في الوسط والجنوب، والسبب “شحّ المياه، أو الملوحة المرتفعة فيها، أو نوعية المياه السيئة”.
كذلك، “تعرقل قلّة المياه إنتاج المحاصيل أو تؤدي إلى إفسادها، وتحدّ من وفرة مياه الشرب والغذاء للمواشي، وأرغمت العديد من الأعمال المرتبطة بالزراعة على الإغلاق”.
وفيما لا يزال نهر الفرات جارياً ويعبر الديوانية، هناك بعض “الأنهر الفرعية التي تعاني من الجفاف” ما انعكس سلبا على عشرات القرى، كما يشرح مدير دائرة الماء في الديوانية المهندس حسن نعيم. ونتيجة لشحّ المياه، توقفت 20 محطة مياه عن العمل.هذا العام، تتواصل الأزمة من دون انقطاع منذ أكثر من شهرين، ما أجبر دائرة المياه على استئجار صهاريج إضافية “لتزويد المواطنين بماء صالح للشرب”.

وأعلنت وزارة الزراعة العراقية، نفوق أكثر من 700 حيوان في هور الجبايش بمحافظة ذي قار جنوب العراق، لافتة إلى أن كمية المياه الجوفية غير كافية لتمويل الأهوار.
وقال مدير عام الثروة الحيوانية عباس سالم حسين، ان “الاعتماد على المياه الجوفية لتفادي الأزمة في الأهوار صعب جداً على اعتبار أن كميات المياه المستخرجة قليلة مقارنة بما تحتاجه الأهوار”.
كما أشار إلى أن الجفاف الذي ضرب هوز الجبايش في محافظة ذي قار تسبب بنفوق أكثر من 700 حيوان إلى الآن”، مبينًا أن حيوان الجاموس يعتمد بالدرجة الأساسية على المياه”.

ارتفاع نسبة نفوق الجاموس

وفي وقت سابق، أوضحت دائرة الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة بالعراق، سبب ارتفاع نسبة هلاك حيوان الجاموس.

وقال مدير عام الدائرة التابعة لوزارة الزراعة عباس سالم “بعد تقصي المعلومات عن خبر هلاك الجاموس في ذي قار، وجدنا أن جزءًا من الهلاكات جاء بسبب الجفاف الذي تسبب به انحسار المياه في الأهوار، وبقاء الأرضية الطينية رخوة”.
وأضاف: “حيوان الجاموس عندما يدخل في الأرض الرخوة تعلق أقدامه ولا يستطيع الخروج والرجوع لمرابطه الرئيسة أو حظائره، فيهلك بعد يومين أو ثلاثة أيام من بقائه على هذا الحال بسبب الجوع والعطش”.
وأضاف سالم: “الأكثر حساسية من النقطة السابقة هو شرب الحيوانات لمياه المجاري وبالنتيجة يتعرض الحيوان إلى التسمم”.
وتابع: “نهيب بالمربين ألا يعتمدوا طريقة الرعي الطبيعي كما في السابق، وأن يحصروا الحيوانات في أماكنها حتى شهر أيلول المقبل حيث موسم الأمطار، لتكون الأمور أكثر ملاءمة لرعي الحيوانات”.

التصنيفات : تقارير
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان