الشيخ الخزاعي يكشف تفاصيل اجتماع لندن ‎

شهرين مضت
221

بغداد تايمز-

في 20 حزيران / يونيو ، حضر الشيخ محمد الخزاعي ، مرشح رئاسة الوزراء العراقي ، اجتماعات في لندن لمناقشة القضايا السياسية والضغوط الاجتماعية الحالية في العراق.

‎ فقد التقى الشيخ محمد الخزاعي بالنائب ماثيو أوفورد ، رئيس المجموعة البرلمانية لجميع الأحزاب في برلمان المملكة المتحدة التي لها الاهتمام بالشان العراقي في قصر وستمنستر ، وكان اللقاء إيجابيا حيث اتفق الجانبان على أهمية الوحدة في السياسة الوطنية ، وتناولت المناقشات مواضيع اخرى مثل ترشيح الشيخ الخزاعي لرئاسة الوزراء والأمن والسلاح المنفلت والفساد وقلة الخدمات وتفشي المخدرات والمستقبل الاقتصادي ودور الدول الاقليمية والدولية في مستقبل العراق .

وقد ذكر الشيخ محمد الخزاعي

‎ ان العراق سوف يواجه في المستقبل القريب بعض الصراعات الحقيقية التي تؤدي إلى خلق ضغوطات كبيرة داخل مكونات المجتمع العراقي ومنها انقطاع الكهرباء ونقص المياه وارتفاع معدلات البطالة وتفشي الفساد في الوقت الذي ترتفع فيه درجات حرارة الصيف.
‎لذلك لقد حان الوقت للتعاون والعمل معًا بين كل القوى الفاعلة في الساحة العراقية لحل هذه القضايا المهمة التي تواجه العراق وشعبه . لذلك يجب أن تكون هناك قيادة سياسية وطنية حكيمة لمواجهة هذه الحقائق الصعبة والقاسية .

‎ وفي نهاية الاجتماع أكد كل من السيد أوفورد والشيخ الخزاعي رغبتهما في التعاون والعمل معا لحل المشاكل الصعبة التي يمر بها العراق وشعبه ودعم برنامج الشيخ الخزاعي لحل الازمات في العراق .

‎ ثم التقى الشيخ محمد الخزاعي السير ديفيد ليدنگتن رئيس مجلس إدارة مركز الدراسات الاستراتيجية الملكي للخدمات المتحدة (روسي )
ويعد معهد Royal United Services Institute (RUSI) أقدم مؤسسة بحثية في العالم في مجال الدفاع والأمن في المملكة المتحدة مهمتها هي الإعلام والتأثير وتعزيز النقاش العام للمساعدة في بناء عالم أكثر أمانًا واستقرارًا.

‎ ، علما ان السير ديفيد هو وزير خارجية ونائب سابق لرئيس الوزراء البريطاني . ونظرًا لطبيعة عمل مركز الدراسات فقد تركزت المناقشة على أمن العراق واحتمال اندلاع اضطرابات في أشهر الصيف القادمة.
‎ و تحدث الشيخ محمد بحماس عن أهمية دور شيوخ القبائل ومراجع الدين في البلاد وضباط الجيش والشرطة وأعضاء القضاء الذين تلعب قيادتهم دورًا حاسمًا في الأشهر القادمة في ضمان وحدة واستقرار البلد . كما تحدث عن ترشيح اسمه لرئاسة الوزراء وعن أهمية خلق فرص اقتصادية جديدة لتوفير وظائف جديدة لشباب العراق .

‎ كما تمحور النقاش حول دور الفاعلين الأجانب. واتفق الرجلان على أنه في حين أن العراق غير قادر حاليًا على بناء مستقبله بمفرده ، فإن مستقبله وطريقه بنائه يجب أن يقررها الشعب العراقي وحده . وبينما رحب الشيخ محمد بالاستثمارات الأجنبية ، ولكنه قال إنه لن يسمح للدول الأجنبية بتقرير مستقبل الشعب العراقي .

‎ وجاءت نهاية الاجتماع في الوقت الذي اتفق فيه كل من السير ديفيد والشيخ محمد على العمل من أجل إمكانية إنشاء جسر بين( مركز الدراسات روسي )والجهات الفاعلة الرئيسية التي تساعد في تكوين المجتمع السياسي العراقي.

‎ وفي حديثه عن اللقاءات قال الشيخ محمد:

‎ من الواضح أن كبار الشخصيات في المجال السياسي في المملكة المتحدة يريدون رؤية مستقبل مشرق للعراق ومستعدون لمساعدة الشعب على تحقيقه. لكنهم لن يضيعوا وقتهم في بلد يحاول تمزيق نفسه.
‎وان القيادة القوية والعراق الموحد من زاخو إلى الفاو ، هي الطريقة الصحيحة التي سنبني بها عراقًا أفضل للجميع.

الكلمات المفتاحيه :

1 تعليق على “الشيخ الخزاعي يكشف تفاصيل اجتماع لندن ‎”

  1. الشيخ محمد الخزاعي أنموذج وطني وشخصية مستفلة كاريزما وعقلية تخدم عراق الآن لديه رؤيا إستراتيجية متنوعة
    أتمنى تكليفه خدمة للصالح العام

التعليقات مغلقه

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان