العامري: الحشد الشعبي جاهز لدخول الموصل إذا تطلب الأمر ذلك

19 أبريل، 2017
3
هادي-العامري

وكالة بغداد تايمز (بتا)
أكد الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري ،الأربعاء، استعداد قوات الحشد الشعبي للدخول إلى الموصل إذا تطلب الأمر ذلك .
وقال العامري في تصريح صحفي إننا “لسنا بعيدين عن ذلك وسوف ندخل الموصل ونحررها من إرهابيي داعش إذا طُلب منا “,مشيرا إلى أن قوات الحشد الشعبي قامت بقطع طريق الإمداد بين الموصل وتلعفر وهذه تعد خطوة مهمة”.
وأضاف” أن الجميع يشهد بالاداء الرائع والعمل الانساني الذي تمارسه قوات الحشد الشعبي من المدنيين في عملياته العسكرية “.
وتابع أن “كل العمليات التي شارك بها الحشد لم تتخللها آية مشاكل “, مشيرا إلى أن هناك إعلاما معاديا وداعما للارهابيين (الدواعش) ولم يسلم منه حتى الجيش العراقي وليس الحشد وحده “.
وأوضح الأمين العام لمنظمة بدر أن “مجلس الأمن أوصى جميع الأطراف في موضوع مراعاة المدنيين داخل الموصل”،
مشيرا إلى انه “من البديهي أن يتعرض بعض المدنيين الى المخاطر جراء العمليات العسكرية وعلى الرغم من ذلك استطعنا الحفاظ على المدنيين قدر الإمكان , ولم تصل لحد الان اية شكوى ضد الحشد الشعبي “. مبينا أن “اهتمام الحشد الشعبي لا يقتصر على المدنيين فحسب بل حتى على ممتلكاتهم”.
كما أكد قائلا ان “مهمتنا ليست القضاء على داعش عسكريا فقط وإنما القضاء على الفكر الإرهابي المتطرف “, موضحا أن ذلك ليس بالأمر السهل “, معربا عن أسفه من تحول العديد من المساجد في الغرب الى مدارس للفكر المتطرف “.
وشدد العامري على ضرورة الحاجة الى وقفة جادة من المجتمع الدولي لمحاربة المدارس الفكرية المتطرفة والقضاء عليها بعيدا عن المجاملات , مستذكرا احداث 11سبتمبر اذا قال:” ان ثمانية عشر ارهابيا متهما بالحادث أربعة عشر منهم جنسياتهم سعودية وهم من خريجي المدارس المتطرفة”, موضحا بأنه أذا لم يكن هناك قرار حقيقي لمتابعة المدارس الفكرية الارهابية وتجفيفها لايمكن القضاء على التطرف في العالم “, مشيرا الى علماء السعودية كان لهم اسهام واضح في تحشيد الإرهابيين وتحريضهم وزجهم في العمليات الإرهابية سواء كانت في سورية او في العراق من خلال تغير الحقائق عما يجري في الواقع .
وأكد على ضرورة العمل مع الجامعات والمدارس الفكرية لتوعية الشباب ومحاربة الفكر الداعشي
وفي ما يخص تركيا أكد الأمين العام لمنظمة بدر بأنها هي التي سمحت بانتشار الفكر المتطرف , موضحا بانها الآن تدفع ضريبة سياستها نتيجة ما يحصل فيها من إرهاب”.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان