المجلس الاقتصادي العراقي يشارك باعمال المؤتمر الاول لاعداد خطة التنمية الوطنية الخمـسية 2024-2028

8 أشهر مضت
107

بغداد تايمز

المجلس الاقتصادي العراقي يشارك باعمال المؤتمر الاول لاعداد خطة التنمية الوطنية الخمـسية 2024-2028* وذلك في يوم الاحد المصادف 26/11/2023 والذي اقامته وزارة التخطيط برعاية وحضور دولة رئيس مجلس الوزراء المهندس *محمد شياع السوداني المحترم* بحضور معالي وزير التخطيط ، و وزير المالية ووزير الثقافة ومحافط البنك المركزي وعدد من السادة المحافظين ورئيس هيئة المستشارين وعدد من مستشاري السيد رئيس مجلس الوزراء وعدد من رؤساء اللجان البرلمانية والاتحادات والمنظمات العراقية الدولية وعدد من رجال الاعمال والخبراء والمختصين.
حيث تعمل وزارة التخطيط على اعداد خطة تنمية خمسية لبناء اقتصاد وبنية تحتية يتم من خلالها معالجة كافة المعوقات والتحديات التي تواجه مسار التنمية في العراق في ضوء التقدم الاقتصادي والتحول الرقمي والتطور العمراني والتكنلوجي في العالم. والقى السيد وزير التخطيط الكلمة الافتتاحية الترحيبية واشار فيها الى
ان هذه الخطة ستكون مستجيبة لضمان التغيير نحو الافضل بضوء التحديات الجسام خلال السنوات الماضية التي القت ظلالها على الواقع برمته والتي تحتم تحويل التحديات الى فرص للنجاح في كل قطاعات التنمية بما من شانه رسم مسارات تنموية جديدة، وقد استند اعداد الخطة على المرتكزات المتمثلة برؤية العراق للتنمية المستدامة 2030 ، والبرنامج الحكومي، والستراتيجيات والخطط والسياسات العامة، الاتفاقيات والمعاهدات الدولية الدبلوماسية والاقتصادية ، والشراكات الدولية الانمائية .
واشار الى تجربة الحكومة في انجاز نسب متقدمة في البرنامج الحكومي خلال العام الاول، مؤكدا ان اصدار الموازنة لثلاث سنوات يعد ضمان لديمومة واستمرار تنفيذ المشاريع من دون ان تتعرض لاي مطبات نتيجة غياب او تاخر الموازنة. واكد على ضرورة اطلاق الحوار للوصول الى الاجماع الوطني لبناء خطة التنمية الوطنية لتكون مرنة وواقعية وتاخذ بنظر الاعتبار التحديات العالمية وانعكاساتها على الواقع العراقي .
واشار الى ان مشاركة السلطة التشريعية والتنفيذية والخبراء من القطاع الخاص والمجتمع المدني والشركاء من المجتمع الدولي من شانه ان يعطي للخطة افاق رحبة من خلال الالتزام التام باهدافها ومساراتها والقدرة على مواجهة التحديات ولا سيما فيما يرتبط بالتغيرات المناخية والزيادة السكانية والتحول نحو الاقتصاد الرقمي والنهوض بقطاعات الصحة والتعليم والسكن والبنى التحتية والخدمات وتنمية القطاع الخاص.
واشار *دولة رئيس مجلس الوزراء* في كلمته الى ان حجم التحديات كبير يتطلب خطط متكاملة تستهدف تحقيق النهضة الشاملة ، وانه قد ان الاوان لإعتماد خطة تنمية جديدة ذات ابعاد اقتصادية تستند الى فلسفة التنوع الاقتصادي ، وقد وضعت الحكومة أساسات للتنوع الاقتصادي، ومن بينها تأسيس *الصندوق العراقي للتنمية* الذي يهدف إلى تكوين بيئة استثمارية متكاملة في البلد. واشار ايضا الى ان الحكومة قد عملت على رفع وتيرة تنفيذ المشاريع وعددها اكثر من 7 الاف مشروع وتنفيذ مشاريع جديدة ذات طابع تنموي ، مؤكدا على اهمية توفير افضل الظروف لتحقيق اهداف الخطة الخمسية ، كما ان الحكومة تبدي اهتمام خاص بالمشاريع الستراتيجيه المنسجم مع رؤية التنمية المستدامة 2030 والطاقة النظيفة وطريق التنمية ، وقد اشار الى الجهود الحكومية التي توجه لدعم القطاع الخاص باعتباره الشريك الاساس من خلال استكمال *مجلس تطوير القطاع الخاص* ، مشيرا الى ان الحكومة قد شرعت بأتمتة العمل في المنافذ الحدودية، والتأسيس للتحول نحو استخدام الدفع الإلكتروني، في جميع التعاملات السوقية والتجارية.
و قد شارك *السيد ابراهيم البغدادي رئيس المجلس الاقتصادي* في الجلسة الحواري التي خصصت لمناقشة وجهات نظر القطاع الخاص والاستثمار في خطة التنمية الخمسية كما شارك في هذه الجلسة :
1- السيد مستشار رئيس الوزراء لشؤون الاستثمار
2- السيد رئيس هيئة الاستثمار
3- السيد رئيس المجلس الاقتصادي العراقي
4- السيد رئيس اتحاد الصناعات العراقي
5- السيد ممثل رابطة المصارف العراقية الخاصة
حيث اشار السيد رئيس المجلس الاقتصادي الى جهود وزارة التخطيط وكادرها المتقدم في الاعداد لخطة التنمية الوطنية الخمسية ، كما اشار الى الجهود التي يبذلها المجلس الاقتصادي العراقي لانعقاد ملتقى العراق للاستثمار ، وحرصه البالغ في تحقيق المخرجات المهمة لدعم الاستثمار في العراق وليكون هذا المنبر دوليا في جذب الاستثمارات الى العراق من اجل بناء شراكات مهمة مؤكدا على ان البيروقراطية والروتين من كوابح الاستثمار في العراق وان بيئة الاستثمار غير مؤهلة لجلب الاستثمارات وعلى سبيل المثال المعوقات الخاصة كتاشيرة السفر للبلد والاقامة. وقدم السيد رئيس المجلس مقترحا لتفعيل مشروع *الخدمة الوطنية الالزامية* لتطوير الموارد البشرية من الخريجين الشباب وغير الخريجين قليلي الخبرة لغرض تأهيلهم لمتطلبات سوق العمل واكد على رؤية المجلس في ايجاد حلول للشركات الخاسرة والتي تتطلب قرارات جريئة من الحكومة للاستفادة من الموارد والبنى التحتية في هذه الشركات وتوجيهها نحو متطلبات السوق ، وبذات السياق التوجه نحو اليات عمل لتفعيل شركات التمويل الذاتي وايجاد سبل تفعيل الاستثمار في شركات القطاع المختلط والتي تسهم فيها بنسب كبيرة الشركات والمؤسسات الحكومية ، ولغرض استثمار رؤية وفلسفة التنوع الاقتصادي فقد اكد السيد رئيس المجلس الاقتصادي على ضرورة تركيز الاهتمام وطرح المبادرات لثلاث حزم من القطاعات الاقتصادية والاهتمام بها وهي 1-هنالك قطاعين مهملين من القطاعات الاقتصادية وهي القطاع السياحي الذي يعد دوليا من اهم القطاعات الثلاثة المنتجة بالاضافة للصناعة والزراعة ، اضافةً الى قطاع التامين والتي لو استثمرت بالشكل الصحيح لاحدثت فارقاً في تقليل الاعتماد على الريعية الاقتصادية وتعظم إيرادات الخزينة العامة. 2-من الضرورة بمكان ان نعمل على دعم كل المشاريع الاستثمارية المتعلقة باقتصاد المعرفة والاقتصاد الرقمي وكذلك الذكاء الصناعي 3-دعم المشاريع الاستثمارية الخضراء والتي تعمل على دعم وايجاد حلول لتحسين البيئة وتتناغم مع ازمتي المناخ والتصحر.

ونرفق لحضراتكم بعض الصور التي توثق فعاليات المؤتمر. اخيرا نكرر شكرنا وتقديرنا الكبير لوزارة التخطيط وبالاخص السيد الوزير د محمد تميم والوكيل الفني للوزارة الدكتور ماهر حماد جوهان والوكيل للشؤون الادارية الدكتورة ازهار حسين الربيعي والكادر المتقدم في الوزارة على الجهود الكبيرة التي بذلوها للتحضير لخطة التنمية الوطنية الخمسية وللاعداد لهذا المؤتمر ..
مع التقدير…

*المجلس الاقتصادي العراقي*

التصنيفات : أخبار العراق