الموارد المائية تطمئن بشأن سد الموصل: وضعه مستقر ولا صحة لانهياره

10 أشهر مضت
165

بغداد تايمز 

ردت وزارة الموارد المائية، اليوم الأحد، على التقرير الأميركي الذي حذر من انهيار سد الموصل وتكرار كارثة درنة الليبية، فيما أكدت أن وضع السد مستقر.
وذكرت الوزارة، في بيان تلقته “بغداد تايمز ”، أن “بعض وسائل الإعلام تداولت أنباء حول احتمال تكرار ماحدث في مدينة درنة الليبية في العراق من خلال أنهيار لسد الموصل، وفي هذا الصدد نود أن نطمئن المواطنين بأن وضع سد الموصل مستقر ومطمئن ولا صحة لانهياره كما أشيع مؤخراً من قبل وسائل الإعلام”.
وأكدت “وجود فراغات خزنية كبيرة في السدود تمكنت الوزارة من مواجهة أي احتمال لسقوط كميات كبيرة من الامطار وخرنها بشكل آمن”.
ويأتي هذا البيان، رداً على تقرير نشرته شبكة “ناشيونال جيوغرافيك” الأميركية، حذرت فيه من مخاوف من تكرار كارثة مدينة درنة الليبية في العراق حيث يوجد “أخطر سد” في العالم.
وناقش التقرير التداعيات التي يمكن أن يخلفها انهيار سد الموصل في شمالي العراق سواء من ناحية الخسائر البشرية وكذلك تلك المتعلقة بالمواقع الأثرية التي تنتشر على جانبي نهر دجلة، حيث يقع السد.
وتقول الشبكة إن الكثير من الخبراء يعتقدون أن التهديد بانهياره لا يزال قائماً.
وتنقل الشبكة عن خبراء أن انهيار السد يمكن أن يؤدي إلى موت مليون ونصف المليون شخص ممن يعيشون على ضفاف نهر دجلة في حال لم يتم إخلاء مسار الفيضان في الوقت المناسب في غضون ثلاث أو أربع ساعات.
كما لفت الخبراء إلى أن المياه ستغمر مدينة الموصل، أكبر مدن شمال العراق، بارتفاع 21 مترا خلال ساعات من انهياره، وكذلك تندفع موجة مد داخلية لمسافة 280 كيلومترا باتجاه الجنوب على طول نهر دجلة.
يرى التقرير أن احتمال حدوث كارثة إنسانية ضخمة واضح تماما، لكن الانهيار يمكن أن يمحو أيضا آلاف المواقع الأثرية والثقافية على طول نهر دجلة.
كذلك تشمل هذه المواقع نمرود ونينوى، العاصمة الآشورية القديمة التي كانت ذات يوم أكبر مدينة في العالم وأولى الإمبراطوريات الحقيقية التي ظهرت في الألفية الأولى قبل الميلاد.
كل هذه المواقع، بالإضافة إلى متحف الموصل وعدد لا يحصى من المواقع الدينية، التي تعرضت جميعها للتخريب على يد تنظيم داعش الإرهابي في 2014.
ويقول التقرير إن الباحثين يكافحون من أجل تقدير حجم الخسائر التي يمكن أن يتسبب بها الانهيار المحتمل للسد.
ويرى أستاذ علم الآثار في جامعة بوسطن مايكل دانتي أن “من الصعب التوصل إلى تقديرات أخرى غير أن آلاف المواقع الأثرية والمواقع التراثية سوف تُمحى”، مضيفا: “ستكون خسارة غير مسبوقة”.
ومنذ اكتمال بناء السد في 1984 سعت الحكومة العراقية إلى تدعيم أساسه بضخ مادة إسمنت خاصة في الفجوات التي تظهر تحت البناء.
ويبلغ ارتفاع السد، الذي وصفه سلاح المهندسين التابع للجيش الأميركي في عام 2006 بـ”أخطر سد في العالم”، 113 مترا وعرضه ثلاثة كيلومترات.
وفي الشهر الماضي، أكد وزير الموارد المائية عون ذياب، أن حالة سد الموصل مطمئنة ومستقرة.
وقال ذياب في لقاء متلفز إن “هناك قلقا سابقاً حول سد الموصل، لكن هذا القلق زال والسد في أفضل حالاته وسيتم تطويره أكثر”.
كذلك أفادت منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) في وقت سابق الشهر الماضي، بأن سد الموصل “آمن”.
وقال معاون مدير مشاريع المنظمة هاري بيتشكروفت، بحسب الوكالة الرسمية، إنه “تم استدعاء مجلس خبراء عالمي إلى سد الموصل لغرض التقييم، وكانت النتائج مطمئنة جداً”.
وأضاف بيتشكروفت أن “المجلس أوصى في آخر زيارة له برفع المنسوب إلى 325 متراً فوق مستوى سطح البحر، وهذا يعني أن السد آمن وبالإمكان رفع منسوب المياه فيه من دون أي مشاكل”.
وتتزامن التحذيرات بشأن سد الموصل مع الكارثة الإنسانية التي شهدتها مدينة درنة الليبية حيث تسببت الأمطار الغزيرة الناجمة عن عاصفة البحر الأبيض المتوسط “دانيال” في حدوث فيضانات وسيول مميتة مطلع الأسبوع الماضي.
وغمرت الفيضانات سدين، مما أدى إلى تدفق المياه بارتفاع عدة أمتار عبر وسط درنة، تسبب في تدمير أحياء بأكملها وجرف الناس إلى البحر ومقتل الآلاف.