رئيس لجنة التخليد يدعو لتحويل موقع جريمة سبايكر إلى محمية اتحادية

أسبوعين مضت
18

بغداد تايمز

أكد رئيس لجنة تخليد مجزرة تكريت، معين الكاظمي، اليوم السبت، أن 500 شهيد من ضحايا سبايكر لم يعرف مصيرهم حتى الآن، فيمادعا إلى تحويل موقع المجزرة إلى محمية اتحادية تابعة للحكومة المركزية.

وقال الكاظمي، خلال كلمة له في مراسيم إحياء الذكرى الثامنة لفاجعة سبايكر، تابعتهابغداد تايمز، إنوفداً من الأمم المتحدة يمثلفريق التحقيق بجرائم داعش حاضر معنا اليوم، في مراسيم استذكار وإحياء الذكرى الثامنة لفاجعة سبايكر، داعياً الفريق إلىتقديمإحاطة أمام مجلس الأمن بهذه الجريمة والتعريف بقضية سبايكر على المستوى الدولي“.

وأضاف:سبق وأن عرفنا العالم بهذه الجريمة في جنيف ،ولكن نحتاج إلى تعريف أكثر بجرائم الإرهاب والتي منها قضية سبايكر، مشيراًإلى أن “500 متهم صدرت بحقهم مذكرات قبض، وتم تنفيذ حكم الإعدام بالوجبة الأولى والتي تضمنت 40 مجرماً“.

ولفت إلى أنأحكاماً صدرت بالوجبة الثانية العام 2018، وما زالت أحكام الإعدام لم تنفذ بحجج الاستئناف، داعياً وزارة العدل إلىتنفيذأحكام الإعدام من أجل تحقيق العدالة“.

وأشار إلى أن “1250 شهيداً تم استلام رفاتهم من قبل ذويهم من بين 2000 شهيد، و250 شهيداً لا تزال جثامينهم في دائرة الطب العدليتحت الفحص، حيث لم تتم عملية الفحص حتى الآن من قبل الدائرة، و500 شهيد لم يعرف مصيرهم حتى الآن منذ ثماني سنوات“.

وتابع أنهتم العثور على 15 مقبرة جماعية في القصور الرئاسية، وتم إخراج ما يقارب 1500 رفات للشهداء ، وكشف هوية 1250 منهم،داعياً إلىتحويل موقع جريمة سبايكر إلى محمية اتحادية تابعة للحكومة المركزية“.

وأحصى الكاظمي، عدد الشهداء من المحافظات، بالقول إنمحافظة ذي قار، سجلت أكثر من 400 شهيد بين شهداء سبايكر، والديوانية300 شهيد، والعاصمة بغداد 294 شهيداً، وديالى 120 شهيداً، والمثنى 119 شهيداً، وواسط 110 شهداء، وميسان 25 شهيداً، إضافة إلىشهداء من محافظات كربلاء المقدسة والنجف الأشرف وبابل“.

ودعا، إلى أنيكون هناك بحث حقيقي من قبل فريق تابع لمؤسسة الشهداء، مطالباً المنظمات الدولية بـاعتبار هذه الجريمة جريمة إبادةجماعية ودوافعها عنصرية“.

وشدد علىضرورة إنزال القصاص العادل بالمجرمين الجناة والبحث عن رفات الضحايا ومطالبة وزارة الدفاع بالاهتمام بقضاية سبايكر لأنالشهداء هم من منتسبي الوزارة، داعياً إلى إعطاء الحقوق لذوي الضحايا وكذلك منحهم قطع الأراضي وتوثيق اسماء الشهداء وحياتهمولماذا استشهدوا“.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان