محمد حنون قبل المسميات والمناصب

شهر واحد مضت
49

بغداد تايمز

لا توجد أدنى نسبة للمقارنة بين من تدرج للوصول لمنصب رفيع وبين من جاءت به الصدفة وفرضته المحاصصة وغيرها من أسباب صار يدركها جميع أبناء الشعب العراقي ، فالأول تجده مهني ملماً بكل أمور الوظيفة ، والآخر لا يفقه من الشعر بيت كما يقال .

في لقاء جمعني بالناطق الرسمي لوزارة التجارة ومدير عام شركة استيراد الحبوب الأستاذ محمد حنون الحمداني ، إضافة لدماثة الخلق وحسن الأستقبال والأبتسامة تعلوا ملامحه التي أعياها جهد العمل لساعات طويلة بعد الدوام الرسمي ، يشعرك هذا الرجل بأنه يضع الأصبع على الجرح في تشخيص المشاكل الاقتصادية والادارية ، ويبرهن على صدق الحديث من خلال تجربته العملية وجولاته الميدانية التي يتقاسم الرأي فيها مع الموظفين بمختلف مواقعهم وطبقاتهم الإجتماعية .

خلاصة ما أريد قوله : الحمداني أثبت قولاً وفعلاً أن المنصب تكليف لا تشريف ، وأننا في الوسط الصحفي والإعلامي نعتز ونفتخر به غاية الفخر والأعتزاز ، ولا نملك إلا الدعاء له بالتوفيق والسداد .

 

الكاتب

ميثم العطواني

التصنيفات : كتابات
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان