مرصد الحريات الصحفية يدعو جميع النقابات إلى اصدار مواقف إزاء حملة الاعتقالات الاخيرة

شهرين مضت
30

بغداد تايمز

دعا مرصد الحريات الصحفية جميع النقابات والاتحادات والجمعيات والمراصد المعنية بحقوق الانسان وحقوق الصحفيين بما فيهم نقابة الصحفيين الكردستانيين ، إلى العمل على إصدار مواقف واضحة إزاء حملة الاعتقالات الأخيرة وتقييد الصحافة

وذكر المرصد في بيان ان ” مرصد الحريات الصحفية تابع الاعتقالات والخروقات القانونية التي مارستها السلطات في إقليم كردستان بحق عدد من الصحفيين والعاملين في الإعلام إثر تغطيتهم للتظاهرات التي انطلقت، السبت في عدد من المدن والمحافظات الكردية”.

‎في وقت سابق، دعا مرصد الحريات الصحفية القوات الأمنية والمحاكم القضائية في إقليم كردستان إلى التعامل وفق القوانين النافذة في إقليم كردستان، والتي تضمن حرية الصحافة والتعبير واحترام النظام الديمقراطي، وشدد على ضرورة التوقف عن اتباع إجراءات بيروقراطية تعرقل عمل وسائل الإعلام، فضلاً عن تجنب اعتقال العاملين في المجال الصحفي واحتجازهم تعسفياً بتهم غير واضحة.

‎ووثقت مصادر مرصد الحريات الصحفية خلال الساعات الـ 48 الماضية، في محافظات الإقليم الثلاث، شهادات عن حالات اعتقال دون أوامر قضائية، أو مضايقة أو منع تصوير أو مصادرة معدات، فضلاً عن اعتقال معظم مراسلي قناة NRT التي تعرض عدد من مكاتبها أيضاً إلى حملات.

وعلم مرصد الحريات الصحفية أن عدداً من المعتقلين مازالوا رهن الاعتقال، وأن ظروف الاحتجاز في كثير من المراكز سيئة للغاية.

‎ويعبر مرصد الحريات الصحفية عن استغرابه أيضاً من موقف نقابة الصحفيين الكردستانيين – فرع السليمانية، التي أصدرت بياناً على خلفية الأحداث الجارية، حيث قالت النقابة في بيانها إنه “أثناء التظاهر والنزول إلى الشوارع، من المؤكد أنه سيتم اعتقال وسائل الإعلام في هذه الحالة لأنه وفقا لقانون التظاهر لعام 2010، فإن تنظيم التظاهرات يتطلب إذنا من المؤسسات المحلية”، وهو ما يعتبر تبريراً للسلطات التي تمارس دوراً تعسفياً في الحد من حرية التعبير والصحافة.

وتابع” بصرف النظر عن القوانين والآليات التي تنظم حق التظاهر في إقليم كردستان سواءَ كانت تتطلب موافقات مسبقة أم مجرد إشعار بالتظاهر، فإن دور الصحافة دائماً هو تغطية الحدث ونقل ما يجري حيثما كان، وأن استمرار الاعتقالات وعرقلة عمل الصحفيين، يشير إلى عدم دراية لدى السلطات بأهمية وجود فرق الصحفيين المحترفين في مواقع الحدث”.

‎واشار المرصد الى إن” منع الصحفيين المحترفين والمؤسسات الإعلامية المتخصصة من تغطية حدث ما، لن يسهم أبداً بالتعتيم على ما يجري، بل سيسهم في فسح المجال للعامّة والمارّة بتولي مهمّة نقل الأحداث دون اعتماد المعايير الصحفية وهو ما قد يساهم في التضليل، ويعود بنتائج عكسية ضد السلطات التي منعت الصحفيين من التغطية”.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان