معصوم : بشاعة جريمة الأنفال تدفعنا لتجديد رفض العراق لاستخدام الأسلحة المحرمة دولياً

12 أبريل، 2017
14

وكالة بغداد تايمز (بتا)

جدد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ،اليوم الأربعاء، رفض العراق لاستخدام الأسلحة المحرمة دوليا في أي مكان من المنطقة والعالم.
ونقل بيان رئاسي تلقت وكالة “بغداد تايمز” نسخة منه عن معصوم القول بمناسبة الذكرى الـ 29 لجريمة الأنفال التي أقدم عليها النظام البائد ” تمر هذه الأيام الذكرى الأليمة الـ 29 لعمليات الأنفال الإجرامية البشعة وغيرها من جرائم القتل الجماعي التي اقترفها النظام البعثي البائد ضد المدنيين في مختلف مناطق كردستان”.
واضاف ” لقد أكدت الدكتاتورية البائدة طبيعتها الهمجية واستهتارها بكل القيم الإنسانية عبر تنفيذ جريمة الأنفال وما رافقها من حملات إبادة جماعية مثلت أبشع جريمة ضد الإنسانية في تاريخ بلادنا والمنطقة”.
وتابع معصوم” حيث ذهب ضحية تلك الجريمة المروعة وحدها أكثر من مائة وثمانين ألفاً من مواطنين عراقيين أبرياء معظمهم من الأطفال والشيوخ والنساء دفنوا أحياء في الغالب، فيما دمر القصف الجوي والكيمياوي ما ينيف على أربعة آلاف قرية آمنة إلى جانب اعتقال وتهجير مئات الآلاف من السكان العزّل”.
ولفت إن ” بشاعة جريمة الأنفال وسواها من جرائم القتل الجماعي التي أقدم عليها نظام الطغيان تدفعنا إلى تجديد رفض بلادنا لاستخدام الأسلحة المحرمة دوليا في أي منطقة أو دولة في المنطقة والعالم، كما تثبت أن تعزيز المسار الديمقراطي وإحلال التفاهم والتعاضد بين كافة قوى شعبنا تمتلكان أهمية كبرى من أجل إرساء دولة اتحادية ديمقراطية متقدمة تسهر على احترام حقوق الإنسان وتضمن الكرامة الإنسانية لكل العراقيين دون أدنى تمييز أو استثناء”.
وختم معصوم بالقول ” ليرحم الله شهداء جريمة الأنفال وكافة شهداء العراق ، والمجد للتضحيات العظيمة التي قدمها أبناء شعبنا من أجل الحرية والتقدم والمساواة”.
يذكر ان عمليات الانفال هي إحدى عمليات الإبادة الجماعية التي قام بها النظام البائد سنة 1988 ضد الأكراد في إقليم كردستان.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان