نعمة تكشف عن قيام مجموعة اردنيين بـ”الاساءة” الى صور المرجعي الدينية

15 أبريل، 2017
5
النائبة عن دولة القانون "عواطف نعمة"، _(ارشيف).

وكالة بغداد تايمز (بتا)
كشفت النائبة عواطف نعمة، السبت، عن قيام مجموعة اردنيين بـ”الاساءة” الى صور المرجعي الدينية ورموز وطنية من بينها نوري المالكي، فيما دعت الى قطع العلاقات مع الاردن اذا لم تعتذر عن ذلك.

وقالت نعمة في بيان تلقت “بغداد تايمز”، نسخة منه، ان “حفنة من المروجين للفكر التكفيري في الأردن والمطبلين للنظام البعثي البائد والسائرين على خطى الإرهابي المقبور أبي مصعب الزرقاوي، تطاولوا على المرجع الأعلى السيد علي السيستاني (دام ظله) وأساءوا الى صور قادة محور المقاومة ورموز وطنية عراقية من بينها نوري المالكي”، مبينة ان “هذه التصرفات تعكس ما تحمله نفوسهم المريضة من حقد وكراهية وتعصب وتطرف”.

واضافت نعمة ان “هذا العمل المخزي كشف عن الوجه القبيح لأصحاب الفكر الظلامي الذين ترعرعوا في أحضان أسيادهم الصهاينة وباعوا أنفسهم لإسرائيل ودأبوا على معاداة محور المقاومة والنيل من صموده بشتى الوسائل”، مشيرة الى ان “هؤلاء التكفيريون عندما شعروا بأنهم باتوا عاجزين ومفلسين فكرياً حاولوا من خلال هذه السلوكيات المريضة أن يسيئوا الى مقام المرجعية الدينية والى المالكي المعروف بمواقفه المبدئية وسياسته الحازمة تجاه هذا المد الموغل في التطرف”.

وتابعت ان “المرجع الأعلى السيد علي السيستاني (دام ظله) هو أطهر وأشرف وأنقى من أن ينال من مقامه هؤلاء الأقزام، اما السيد المالكي فيكفيه فخراً واعتزازاً أن يضع الحاقدون صورته الى جانب صور الأعلام المجاهدين والقادة الشرفاء”، معتبرة ان “هذه شهادة مهمة له من الأعداء”.

وطالبت نعمة الخارجية العراقية بـ”إعلان موقفها تجاه هذه الإساءات المعلنة من قبل حفنة أوغاد نسوا أن اقتصاد دولتهم قد يهبط الى الحضيض في حال قطع علاقاتنا التجارية معها ومقاطعتها في كافة المجالات”، داعية الى “قطع العلاقات مع الأردن، في حال عدم قيام الحكومة الأردنية بتقديم اعتذار رسمي للشعب العراقي”.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان