🔴 الكاظمي: الحوار سبيلُنا الوحيدُ لحلّ الأزمة وإلا فالنارُ ستحرقُ الجميع

شهرين مضت
43

بغداد تايمز

🔻كلمة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالذكرى السنوية الخامسة على رحيل رئيس الجمهورية الأسبق جلال طالباني

▪️الراحل جلال طالباني شخصية وطنية كبيرة

▪️نحنُ في أشدِّ الحاجة إلى صبر وحكمة الراحل طالباني وقدرته على احتواء الأزمات وتقريب وجهاتِ النظر

▪️نحنُ نعيش زمناً تلاشت فيه القيم والأخلاق في عالم السياسة وغُلّبت لغةُ الاتهام والتخوين على لغة التهدئة والحوار وصولاً إلى الحل

▪️شجاعة الحوار ومبدأُ حسن النية والدبلوماسية الهادئة والابتعاد عن التصلبِ في المواقف كانت أدواتِ “مام جلال” وخريطةِ الطريقِ التي وضعها لحلِ الأزمات

▪️نؤكد على ضرورة العودة إلى طاولة الحوار الوطني الجامع لكل العراقيين

▪️الاتفاق الوطني على أساس المشتركات العراقية العميقة والقيمِ الوطنية المترسخة في بلادِنا ليس صعباً او مستحيلاً

▪️العراقيون استطاعوا أن يعيدوا تقديمَ أنفسَهم للعالمِ بصورةٍ تليقُ بهم وبتأريخهم

▪️هناك مستوى مرتفع من العلاقاتِ الأخويةِ الإيجابية التي جمعت الحكومةَ الاتحاديةَ في بغداد مع حكومةِ إقليمِ كردستان خلالَ العامين الماضيين

▪️الوصولُ إلى هذا المستوى المتميزِ من العلاقات لم يكنْ من فراغ

▪️الحكومةُ الحالية تحمّلت الكثير من الظروفِ الصعبةِ والاستثنائيّة ومن التلفيقِ والتزوير وكيلِ الاتهاماتِ الباطلة، لتحصيلِ مكسبٍ هنا أو هناك وهذا ما يتنافى مع كل القيم

▪️نعمل ما يمليه علينا واجبُنا الوطنيُ والأخلاقيُ والإنساني لأجل عراقِنا العظيم الذي كان مهدَ الحضارةِ الإنسانية

▪️هناك من أرادَ لهذه الحكومةِ أن تُقمعَ الأصواتُ المطالبةُ بأدنى الحقوق وأن تكونَ أداةً بأيديهم ولكنهم فشلوا فما كان منهم إلا وضعَ العراقيلِ أمامَ الحكومة لغرض إفشالِها بكل الوسائل

▪️سنعمل حتى اللحظة الأخيرة دون كلل وملل

▪️سنحفظُ دماء شعبِنا وكرامتِه مهما كلفنا الأمر

▪️العراق أمانة في أعناقِنا وعلينا أن نؤديَ هذه الأمانة إلى أهلها

التصنيفات : أخبار العراق
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان